وكالات - النجاح - ضحايا عملية الاحتيال الضخمة التي قادها المستثمر الشهير برنارد مادوف على وشك الحصول على أول مدفوعات حكومية منذ وفاة الرجل خلف القضبان قبل خمسة أشهر، مع إنشاء صندوق منذ سنوات يستعد لإرسال 568 مليون دولار عبر شيكات سداد.

قالت وزارة العدل الأميركية يوم أمس الخميس في بيان، إن حوالي 31 ألف مستثمر في جميع أنحاء العالم سيحصلون قريبًا على مدفوعات مستمدة من تسويات حكومية مع بعض عملاء مادوف الأقدم ومصرفه جي بي مورغان تشيس.

وأشارت وزارة العدل، التي أنشأت الصندوق، إلى أن هذا المبلغ سيزيد من إجمالي مدفوعاتها إلى أكثر من 3.7 مليار دولار.

وقالت أودري شتراوس، المدعي العام الأميركي في مانهاتن، في البيان: "يواصل هذا المكتب السعي لتحقيق العدالة لضحايا مخطط بونزي الأكبر في التاريخ".

الصندوق الأميركي منفصل عن عملية السداد التي يشرف عليها الوصي، إيرفينغ بيكارد، في محكمة الإفلاس الفيدرالية في مانهاتن. وقد استعاد حتى الآن تقاضيه ضد العملاء الذين استفادوا من عملية الاحتيال أكثر من 14.5 مليار دولار، تم إرجاع معظمها بالفعل إلى الضحايا.

يذكر أن برنارد مادوف، العقل المدبر لمخطط بونزي العملاق، توفي عن عمر يناهز 82 عامًا.