النجاح - تراجعت أسعار الذهب قليلا أمس الجمعة، مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية بعد بيانات أظهرت أن انتاج قطاع الصناعات التحويلية ونشاط الخدمات في الولايات المتحدة تسارعا، وهو ما يحد من الطلب على المعدن النفيس.

وسجل سعر الذهب للبيع الفوري 1462.71 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول، منخفضا 0.1& ومنهيا الأسبوع على خسارة 0.3%، بعد أن سجل مكاسب بلغت 0.6% الأسبوع الماضي.

واستقرت العقود الأمريكية الآجلة للذهب لتبلغ عند التسوية 1463.60 دولار للأوقية.

وأظهر مسح لمديري المشتريات أن إنتاج قطاع التصنيع في الولايات المتحدة نما في نوفمبر بأسرع وتيرة في سبعة أش هر، وأن نشاط قطاع الخدمات زاد أيضا بأسرع من المتوقع.

وعززت تلك البيانات التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيتوقف عن خفض أسعار الفائدة في اجتماعاته القليلة المقبلة.

وسجل الذهب الذي يعتبر من الأصول الآمنة في أوقات الشكوك السياسية والاقتصادية، قفزة بلغت حوالي 14 بالمئة منذ بداية العام وهو ما قد يكون الأفضل له في تسعة أعوام، مدعوما بشكل رئيسي بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.57% الى 17.00 دولارا للأوقية، لكنها تنهي الأسبوع على ارتفاع. وهبط البلاتين 2.45% إلى 892.41 دولار للأوقية.

وقفز البلاديوم 0.8 % الى 1775.20 دولار للأوقية منهيا الأسبوع على مكاسب بأكثر من 4 في المئة هي أكبر زيادة أسبوعية منذ منتصف سبتمبر أيلول.