النجاح - موجة تذبذب تضرب الدولار الامريكي في الأسواق العالمية، تؤدي إلى حالة من اللاستقرار بسعر صرفه، فتبدد قيمة راتب المواطن الفلسطيني الشهري، وبهذا الخصوص قال الخبير الاقتصادي نور أبو الرب خلال مقابلة مع فضائية النجاح وموقع النجاح الأخباري: أن سبب تأثير تذبذب الدولار على المواطن الفلسطيني هو عدم وجود عملة فلسطيني مستقلة، بالتالي يرتبط المواطن الفلسطيني بثلاث عملات وهن: الشيكل الاسرائيلي ، والدولار الأمريكي، والدينار الأردني.

وكمثل على تأثير تذبذب العملات قال أو الرب: أنه بحال أقترض مواطن من البنك بالدولار لشراء عقار وكان راتبه بالشيكل، وأنخفض الشيكل سيؤدي ذلك لخسارة تقع على كاهل المواطن.

البنوك تحمي نفسها:

في السياق نفسه قال أبو الرب، مفسرا سبب عدم تعامل البنوك بالشيكل عند تذبذب الدولار: ان البنوك تحاول أن تحمي نفسها فهي تجني الأرباح نتيجة ارتفاع وانخفاض سعر العملات، بالتالي هي تحمي نفسها وتحقق أرباحا ولا يهمها المواطن، خصوصا ان سعر الشيكل غير ثابت والفترة الزمنية للقروض تكون طويلة.

مضيفا ًانه يتحتم على المواطن ان يحمي نفسه أيضا، من خلال التفاوض مع البنك لتحديد العملة المستخدمة عند الإقتراض لكن هذا الخيار غير متاح.