النجاح - كشفت تقارير إعلامية في ألمانيا إلى أن وزير المالية الألماني "فولفجانج شويبله"، سيواجه عجزا أكبر مما كان متوقعا في الموازنة العامة لعام 2018 .

وأوضحت التقارير أن العجز يبلغ 8.3 مليارات يورو، وذلك بعد أن كان يسعى لأن تكون هذه الموازنة بلا ديون.

وتشير البيانات الأولية لموازنة 2018، إلى وجود عجز متوقع بهذا الحجم خلال العام المقبل، وذلك بعد أن كان الحديث حتى الآن عن نحو خمسة مليارات يورو فقط.

ما يؤدي إلى اضطرار وزير المالية الألماني تدبير المبلغ سواء من خلال ترشيد الإنفاق أو زيادة عائدات الدولة.

وتعتبر هذه الأرقام مبدئية، لأن الوزراة لم تقدم بعد الركائز الأساسية لموازنة عام 2018 في آذار/مارس المقبل، ومسودة الموازنة ستكون بلا قيمة، إلى حين تقديم مسودة جديدة بعد الإنتخابات للحكومة الجديدة في أيلول/سبتمبر المقبل.

وذكرت التقارير أن الأعباء الإضافية التي يتوقع أن تتحملها الدولة في 2018 تصل إلى 20.4 مليار يورو، من بينها المزيد من الموارد المالية  للتغلب على أزمة اللاجئين والإنفاق على الأمن الداخلي والمساعدات الإنسانية.