وكالات - النجاح - خطف الفنان اللبناني عاصي الحلاني الأضواء فور إطلاق أحدث أعماله الغنائية ألبوم "كل الفصول"، والذي حقق نجاحا كبيرا، وأصبح بين الألبومات الأكثر رواجا على الساحة الفنية.

وحول السر وراء النجاح الذي حققه الألبوم، الذي يتضمن 11 أغنية بلهجات متعددة وبمواضيع وألوان متنوعة، منها أربع أغنيات من ألحان عاصي، قال الحلاني في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية": "ردود الفعل الإيجابية والنجاح الذي حققه الألبوم ليس مجرد صدفة، لكنه مجهود عظيم قام به فريق العمل من حيث الاختيار، والدراسة والتنفيذ من التلحين للتوزيع، فضلا عن أسلوب التنوع والتنقل بين الكلمات بكل اللهجات العربية".

وأضاف الحلاني، أن الألبوم المتعدد اللهجات شهد كواليس لا تنسى وتحديات كثيرة، موضحا أن الأحداث السياسية المتلاحقة التي ضربت بلده لبنان مؤخرا، وبالتحديد منذ العام الماضي، أثّر بلا شك على وتيرة تحركاته للتصوير والتحضيرات، وتوقيت إصدار أعماله الغنائية الجديدة.

وتمنى الفنان اللبناني، أن تعود الروح لبلاده لبنان قائلا: "أتمنى لبلدي الحبيب الخروج سريعا من تلك الكبوة التي لا تليق بعظمة لبنان وبيروت، وأتمنى أن يعود لبنان منارة للشرق وتعود لبيروت لياليها ومجدها وعراقتها".

ألبوم بمذاق مختلف

وكشف الحلاني أن ألبومه الجديد "كل الفصول" يمثل "مذاقا مختلفا" ويحمل بين طياته رسائل مهمة.

وبيّن أن أكثر أغنية بالألبوم كانت قريبة لقلبه هو دويتو "حبيب"، لأنه ثمرة تعاون مع ابنه الوليد، لافتا إلى أن فكرة مشاركة ابنه في الغناء كانت تراوده منذ فترة، لكنه كان ينتظر الفرصة المناسبة.

وعلق عاصي، عن مشاركة ابنه، قائلا: "إحساسي مختلف، أشعر بسعادة بالغة وبالفخر والاعتزاز به، وكانت الأجواء معه أكثر من رائعة، وحظيت تجربتي معه بإعجاب الجميع".

وقدم الفنان اللبناني نصيحة لكل الأهالي بالوطن العربي وهي أن يساعدوا أبناءهم لتنمية مهاراتهم، موضحا: "دعم الأهل ضروري للغاية في حياة الابن خاصة الموهوب، لصقل الموهبة وخروجها في أفضل حالة والصبر مع الأبناء والتحمل مهم جدا".

سر اللهجات والتمثيل

يحرص الحلاني على استغلال أعماله الفنية لتوجيه رسائل عن الحب والدعم لجمهوره، لذلك اعتاد على الغناء بكل اللهجات العربية.

وحول ذلك يوضح الحلاني: "اللهجات العربية المتنوعة في الألبوم الجديد دائما ما أحرص عليها في كل أعمالي، لأني أتعامل مع جمهور عربي من المحيط إلى الخليج ولابد أغني بكل هذه اللهجات من أجل جمهوري الحبيب في كل الوطن العربي وبلاد الاغتراب، ولكل لهجة جمهور أعتز وأفتخر به، وأسعى للوصول لكل الأذواق بقدر المستطاع".

وعن خوض تجربة التمثيل، قال الحلاني: "كانت لي تجربة مميزة في مسلسل العراب، وليس لي أي مانع على الإطلاق لخوض التجربة من جديد، لكني أنتقي الأدوار المناسبة لي بدقة".

وتابع الحلاني مشيرا إلى أنه يتمنى تجسيد شخصية تدور أحداثها حول الفروسية، بشكل تضيف له ولتاريخه الفني.

وختم الحلاني حواره مع موقع "سكاي نيوز عربية" بالحديث عن بلده الثاني مصر، قائلا: "من في الدنيا لا يعشق مصر هوليوود الشرق، وقبلة النجوم في كل العصور. مصر بلا مبالغة وطني الثاني تربيت على أصوات نجوم مصر، وغنيت لها، وعشقتها منذ الطفولة حتى يومنا هذا، ولدي في مصر أهل وأصدقاء وجمهور حبيب، وذكريات، وتبقى مصر دائما أم الدنيا".