وكالات - النجاح - كشف مصدر من عائلة الفنانة المصرية دلال عبد العزيز، آخر التطورات المتعلقة بوضعها الصحي.

وحسبما ذكرت صحيفة "الوطن" المصرية، فإن مصدرا من داخل عائلة دلال عبد العزيز، قد أعلمها بأن حالتها في تحسن ملحوظ ومستقرة نسبيا.

وأضاف المصدر أن دلال تعاني من تليف في الرئة الذي نشأ لديها كأثر سلبي من فيروس كورونا، ويعمل الأطباء على علاجه.

كذلك أكد المصدر الذي لم يكشف عن اسمه للصحيفة المصرية، أن دلال واعية لكل ما يدور حولها، وبأن أبناءها وأزواجهم بجوارها طوال اليوم من أجل ألا تشعر بالوحدة أو بغياب سمير غانم، ويقولون لها إنه بعيد عنها كي لا يصاب بكورونا، وأنه كبير في العمر لذلك لا يقدر على زيارتها، ولكنه يتصل بهم باستمرار لكي يطمئن عليها.

وفيما يتعلق بحصولها على الأوكسجين، قال المصدر، إنها تحتاج إليه بسبب التليف، لافتا إلى شعورها بضيق تنفس في حال إيقاف إمدادها بالأوكسجين.

ويعمل الأطباء وفق ذات المصدر على رفع نسبة الأوكسجين في الدم والرئة، كي ينزعوا جهاز الأوكسجين منها، بالإضافة إلى إعطائها بعض الأدوية التي تساعد على علاج التليف الرئوي.

وبشأن علاج التليف الرئوي، قال المصدر إنه يعالج ولكنه يحتاج فترة طويلة فد تصل لعدة أشهر، وأن مرحلة الصعوبة هي مرحلة بداية الاستشفاء والتي بدأت دلال بها بالفعل.

وكان الفنان سمير غانم قد دخل أحد مستشفيات القاهرة لتلقي العلاج، برفقة زوجته الفنانة دلال عبد العزيز، بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، إلا أن نجم الكوميديا فارق الحياة في أواخر الشهر الماضي.