قطاع غزة - النجاح - بدأ عشرات الفنانين والموهبين الفلسطينيين في قطاع غزة وبمساعدة من بعض المخرجين المحليين بتشكيل النواة الأولى لأكاديمية تدرس الفن المسرحي تحت عنوان “تياترو فلسطين”، والتي تعد الأكاديمية الأولى في فلسطين، وشكلت مشاركة المواهب من ذوي الاحتياجات الخاصة في التمثيل مكون مهم من مكونات الفريق المتدرب.

يقول صاحب فكرة الأكاديمية والمشرف عليها، عصام شاهين، إن الفكرة تولدت لديه قبل نحو 5 سنوات وبدأ حينها بالاستعداد لتنفيذها حتى تمكن من ذلك وأعلن عن استقبال المتدربين في غزة قبل نحو 3 أشهر.

وانضم إلى الأكاديمية، التي أطلق عليها المخرج شاهين اسم "تياترو فلسطين"، 47 شابًا وفتاة بينهم 7 من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين وجدوا في تعلم التمثيل مخرجًا لإظهار مواهبهم التي قيدتها الإعاقة.

وحسب شاهين، فإن أكاديمية "تياترو فلسطين"، تعمل في الوقت الحالي على تدريب مجموعة من الشبان المهتمين بمجال المسرح، وبدأت بدورة لإعداد "ممثل مسرحي مبتدئ" تستمر على مدار 3 أشهر يضاف إليهم 30 يوما لإنتاج عمل مسرحي ضخم سيتم عرضه أمام الجمهور ويتناول قضايا من الواقع الفلسطيني.

ويشير شاهين إلى أن الشبان الذين شاركوا في الدورة الأولى هم فقط من سيلتحقون بدورتي الممثل المتقدم والمحترف، وسيشاركون في الأعمال المسرحية الثلاثة التي سيتم إنتاجها في ختام كل دورة.

ويعكف طلاب الأكاديمية حاليا على إنتاج عمل مسرحي بعد اختتام مرحلة التدريب الأولى سيتم عرضه نهاية يناير/ كانون الثاني الجاري.

وحول العقبات التي تواجه الأكاديمية، يشير المخرج شاهين إلى أن افتقار الجامعات في قطاع غزة لتخصصات مثل الدراما أو المسرح شكل تحديا كبيرا، إضافة إلى عدم وجود دعم أو تمويل للأكاديمية من أي جهة كانت.

ويدير شاهين وفريقه مشروعهم بجهود وتمويل ذاتي رغم ما يعانيه معظم أعضاء الفريق من ظروف اقتصادية صعبة كبقية الفلسطينيين في غزة الذين يواجهون أزمة اقتصادية حادة منذ سنوات بسبب تبعات الحصار الإسرائيلي.

ويتمنى فريق الأكاديمية الوحيدة بالقطاع أن يتم توجيه دعم مالي لهم من الحكومة أو المؤسسات الأهلية ليتمكنوا من إكمال مشروعهم.