النجاح - أعلنت وسائل إعلام عربية، وسودانية خاصة، منذ أيام، عن إنتاج فيلماً وثائقياً جديداً يحكي تاريخ السودان، وسط الكثير من الشكوك حول صحة الخبر.

الفيلم بحسب مواقع إخبارية، سيحمل عنوان "التاريخ يبدأ من هنا"، وسيقوم ببطولته الفائزان بالأوسكار أنجلينا جولي وليوناردو دي كابريو، ومن إخراج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز إيناريتو، الفائز بـ4 جوائز أوسكار.

أما الإنتاج، فستتحمل تكاليفه شبكة "مرسال" القطرية، التي اتجهت بحسب المواقع الإخبارية السابق ذكرها إلى السودان للتحضير للفيلم.وبمراجعة مصدر الخبر الأصلي، تبين أنه منشور منذ 1 أبريل /نيسان الماضي، لتجد طريقها إلى الصحف والمواقع العربية الأيام السابقة.

وكان موقع Allafrica أول من انفرد بنشر الخبر؛ إذ لم تذكر أي صحيفة أو وسيلة إعلامية مرموقة مختصة بالفن عن توجه أنجلينا جولي أو ليوناردو دي كابريو إلى السودان لتصوير الفيلم المقصود.

واشتهرت القصة في المواقع العربية، عقب نشر السفير البريطاني لدى السودان، مايكل آرون، تغريدة على تويتر متضمنة الخبر السابق، دون التحقق من صحته.

أما ما يتعلق بشبكة "مرسال" القطرية المزعم مسؤوليتها عن انتاج الفيلم، فهي مجرد شبكة شبابية مهتمة بأخبار قطر المحلية، ولا توجد إلا عبر 3 حسابات على فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

وكانت الصفحة الرسمية لمؤسسة الدوحة للأفلام -منظمة دولية في قطر تعنى بتمويل الأفلام وتنظيم مهرجان الدوحة السينمائي الدولي- نفت اشتراكها في تمويل الفيلم المذكور أو الاشتراك فيه.