أريحا - النجاح -  قرر رئيس الوزراء محمد اشتية تشكيل لجنة تحقيق فيما جرى في مقام النبي موسى هذه الليلة، على أن تبدأ لجنة التحقيق أعمالها مباشرة.

وأثار حفل أقيم في مقام النبي موسى شرق مدينة القدس ، جدلا واسعا في الأوساط الفلسطينية، بعدما تداول عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل مقاطع فيديو ، لقيام شبان فلسطينيين بفض حفل غنائي وصف بالصاخب أقيم فيه.

وتظهر مقاطع الفيديو المتداولة إقامة حفلٍ صاخب في مسجد ومقام النبي موسى، جرى فيه تقديم مشروبات روحية، وتشغيل أغاني، حتى تدخل شبان مقدسيون ونجحوا في فض الحفل.

وينقل المشاركون في فض التجمع عن المحتفلين أنهم حصلوا على موافقة وزارة السياحة والآثار لتنظيم الاحتفال، وأن حارس المكان سمح لهم بالدخول ونصب أجهزة الصوت وإدخال المشروبات الروحية للمكان، حسب ما يجري تداوله.

من جهتها كتبت الإعلامية الفلسطينية كريستين ريناوي عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك

توضيح بخصوص ما يجري في النبي موسى بعد تداول فيديوهات أن المكان المقدس يشهد حفلاً "ماجناً" كما سموه وأن الإحتفال خاص بعيد الميلاد المجيد

تواصلت هاتفياً مع وزيرة السياحة رولا معايعة قبل قليل وقالت لي التالي:-

الإحتفال في مسجد ومقام النبي موسى لا دخل له بأعياد الميلاد المجيدة والموجودين ليسوا مسيحيين وليسوا من بيت لحم وكانوا موجودين في المكان لتصوير مادة لمؤسستهم والمسؤولة عنها مواطنة من إحدى محافظات الضفة

وزارة السياحة لم تمنح إذناً للمؤسسة بالتصوير كما قالت لي بل وزارة الأوقاف المسؤولة عن المكان والتي أتاحت للمؤسسة الوجود في المكان العام وليس المسجد وإستخدامه للتصوير

المنشور لتوضيح أن الحفل ليس خاص بعيد الميلاد كما تم الترويج وفيديوهات بتظهر حفل دي جي صاخبة وفي حال لو أسيء إستخدام المكان هذا موضوع آخر ويستدعي التحقيق والمحاسبة ولكن أن الحفل لمسيحيين وخاص بعيد الميلاد في مسجد ومقام فهذا غير صحييييح وعارٍ عن الصحة، وسيصدر بيان توضيحي عن وزارة السياحة حسب ما علمت

الفتنة نائمة لعن الله من يوقظها