أريحا - النجاح - أكد محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل أهمية الحفاظ على البيئة وحمايتها وتطويرها كجزء أصيل من المعركة الوطنية لإفشال مخططات الاحتلال والمستوطنين لتدميرها.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح المعسكر البيئي الشبابي الأول تحت عنوان "شباب من أجل بيئة مستدامة.. بكرا النا" في مركز الإغاثة الزراعية لتدريب المهندسين الزراعيين بمحافظة أريحا بالتعاون مع سلطة الجودة والبيئة ومحافظة أريحا والأغوار، بحضور رئيس سلطة الجودة جميل المطور ومدير الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش.

وأشاد أبو العسل بالجهود التي تبذلها "سلطة البيئة" والإغاثة الزراعية في ترسيخ مفهوم الوعي البيئي لدى الشباب وتعزيز السلوكيات الإيجابية للمحافظة على البيئة.

بدوره، أوضح المطور أن "سلطة البيئة" تبذل جهدا مضاعفا للحفاظ على البيئة وحمايتها من ممارسات الاحتلال الممهنجة لتخريبها وتصدير المخلفات والنفايات الصناعية والبيئية إلى أراضينا.

من ناحيته، تحدث أبو جيش عن أهمية القطاع الزراعي في فلسطين كونه جزءا أساسيا من مكونات النسيج الوطني والاجتماعي والاقتصادي والثقافي الفلسطيني.

وعن المعسكر، قال مدير مركز تدريب المهندسين الزراعيين التابع للإغاثة الزراعية في أريحا عكرمة عدس لـ"وفا" إن المعسكر الذي يستمر على مدار يومين يركز على القضايا التي تتعلق بالتوعية بالحصاد المادي في العمليات الزراعية، وفي مواجهة الاستهداف للمواقع البيئية والأثرية في أريحا، بالإضافة إلى مكافحة  عمليات تهريب النفايات الصلبة والخطرة القادمة من إسرائيل، ونقاش حول المبيدات الزراعية وبدائلها والمخدرات وتأثيرها على الشباب.

وبين أن الفئة المستهدفة هي مجموعة المهندسين المتدربين في الإغاثة الزراعية وعددهم 16 طالبا من مختلف الجامعات والمحافظات. وسيشمل اليوم الثاني للمعسكر مسارا إلى نبع العوجا وزيارة إلى محطة المياه المعالجة، وتنظيم حملة نظافة وتشجير في إحدى مواقع أريحا، ليختتم المعسكر بلقاء توعوي حول إدارة النفايات الصلبة في فلسطين.