وكالات - النجاح - أفاد موقع "سودان تربيون" بأن الخرطوم استدعت سفيرها لدى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الأحد، للتشاور، بعد رفض إثيوبيا وساطة السودان بشأن الأزمة في إقليم تيغراي.

وعلقت الخرطوم على التصريحات الإثيوبية الأخيرة التي ترفض مبادرة السودان لإنهاء النزاع الدموي في إقليم تيغراي، بحجة عدم حياد السودان واحتلاله لأراض إثيوبية.

ووصفت وزارة الخارجية السودانية هذه التصريحات الصادرة عن مسؤولين إثيوبيين بـ"الغريبة".

وذكرت الخارجية الإثيوبية: "الإيحاء بلعب السودان دورا في النزاع وادعاء الاحتلال هو استمرار لما درجت عليه إثيوبيا من تجاوز الحقائق في علاقتها بالسودان، وترويج لمزاعم لا تملك لها سندا، ولا تقوم إلا على أطماع دوائر في الحكومة الإثيوبية لا تتورع عن الفعل الضار لتحقيقها".

وبينت أن "اهتمام السودان بحل نزاع إقليم تغراي هو جزء من التزامه بالسلام والاستقرار الاقليمي، وتعبير عن حرصه على استتباب الاوضاع في إثيوبيا، وللتضامن فيما تواجهه من تحديات"، لافتة إلى أن مبادرة رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، في إطار رئاسته للإيقاد تهدف إلى "تشجيع الأطراف الإثيوبية على التوصل لوقف شامل لإطلاق النار، والدخول في عملية حوار سياسي شامل للحفاظ على وحدة واستقرار إثيوبيا".

وأكدت أن جهود السودان لم تتوقف بحكم مسؤوليته، وسيواصل الدفع باتجاه إيجاد حل للنزاع في أثيوبيا.