وكالات - النجاح - قالت خلية الإعلام الأمني في العراق، الأحد، إن منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد التي تستضيف قوات أميركية، تصدت لطائرتين مسيّرتين، وتمكنت من إسقاطهما.

وأوضحت خلية الإعلام الأمني في بيان أنه تم إسقاط الطائرتين اللتين استهدفتا القاعدة التي تقع في محافظة الأنبار غربي العراق، عند الثالثة صباحاً بالتوقيت المحلي.

وذكر مصدر أمني عراقي لـ"الشرق"، أن حالة من التأهب الأمني تنتظم قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار، عقب إسقاط الطائرتين.\

وقبل ساعات استهدف صاروخ آخر ليلاً مطار بغداد و"لم يسفر عن ضحايا أو أضرار"، بحسب الناطق باسم التحالف الدولي لمكافحة "داعش" بقيادة الولايات المتحدة، الكولونيل واين ماروتو.

 

وفي الـ8 من مايو الماضي، أعلن التحالف أن طائرة مسيّرة استهدفت قاعدة عين الأسد، مشيراً إلى عدم سقوط مصابين، ولكن تم تسجيل أضرار بأحد المستودعات.

وقال العقيد الأميركي واين ماروتو، المتحدث باسم التحالف، على تويتر، إن "الهجوم قيد التحقيق، لكن تقريراً أولياً، يشير إلى أن الهجوم وقع في الساعة 02:20 بالتوقيت المحلي، وتسبب في أضرار بأحد المستودعات".

وتثير محاولة الهجوم ضد قاعدة عين الأسد قلق المسؤولين العسكريين في التحالف الدولي لمكافحة "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

وتنشر واشنطن 2500 عسكري من بين 3500 عنصر من قوات التحالف في العراق.