النجاح -  تفاقمت الأزمة السياسية في لبنان بعد انسحاب مرشح رئيسي لتولي رئاسة الوزراء مما يقلص فرص تشكيل حكومة.

وسحب وزير المال اللبناني السابق محمد الصفدي في وقت متأخر من يوم السبت اسمه كأحد المرشحين لرئاسة الحكومة اللبنانية.

وقال الصفدي:"من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الأفرقاء السياسيين".

وكان الصفدي أول مرشح بدا أنه يحظى ببعض الإجماع بين الأحزاب والطوائف اللبنانية منذ استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء في 29 أكتوبر تشرين الأول.

وتسببت الأزمة في إبقاء البنوك مغلقة معظم أيام الشهر الماضي. وفرضت البنوك قيودا على التحويلات للخارج وسحب الإيداعات الدولارية وأدت إلى تراجع سعر الليرة اللبنانية في السوق السوداء.

وندد محتجون، تظاهروا في الشوارع منذ 17 أكتوبر تشرين الأول، بترشيح الصفدي المحتمل قائلين إن ذلك يتعارض مع المطالب برحيل النخبة السياسية التي يرون أنه جزء منها.