النجاح - أكد الرئيس التونسي قيس علي، في أول خطاب له في البرلمان التونسي اليوم الاربعاء، أن الحق الفلسطيني لن يسقط كما يتوهم الكثيرون بالتقادم؛ لأن فلسطين ليست قطعة أرض مرسمة في سجلات الملكية العقارية، بل ستبقى في وجدان كل الأحرار في تونس وحرائرها منقوشة في صدورهم.

موضحاً أن ما هو منقوش في الصدور لن تقدر على مسحه القوة أو الصفقات.

وأوضح الرئيس التونسي، أن هذا الموقف ليس موقفا ضد اليهود على الاطلاق، وإنما هو موقف ضد الاحتلال والعنصرية، وآن الأوان للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة التي تتواصل لأكثر من قرن بحق الفلسطينيين. وأشار، إلى أن تونس حمت اليهود حينما كانوا ملاحقين ، وستبقى تحميهم.