وكالات - النجاح - أكد أمير دولة قطر تميم بن حمد، أن بلاده ستواصل تقديم الدعم السياسي والإنساني للشعب الفلسطيني، وأنها لن تتوقف عن دعم أي جهد يبذل لصالح تحقيق السلام العادل.

وقال حمد في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن استمرار الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية عموما والممارسات غير المشروعة المترتبة على ذلك ولا سيما توسيع الاستيطان وتهويد مدينة القدس والحصار الخانق والجائر لقطاع غزة وتكثيف الاستيطان في هضبة الجولان السورية المحتلة، كلها أمور تجري بتحدٍ علني للأمم المتحدة وقراراتها.

وأضاف أن إسرائيل أصبحت تعتبر أجواء دول المنطقة مباحة لها، متسائلا : "إلى متى ستظل الشرعية الدولية عاجزة لا تجد من يفرض احترامها حينما يتعلق الأمر بفلسطين"؟.

وتابع: "لقد ثبت أن التسويات القائمة على فرض منطق القوة لا تؤدي إلا لخرقها والتنكر لها بمنطق قوة الاحتلال أيضا، أما السلام الدائم فهو الذي يقوم على العدل، وهذا يعني ضمان حقوق الشعب الفلسطيني الذي سلب وطنه وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجميع الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري والأراضي اللبنانية".