وكالات - النجاح - كشف وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، السبت، أن الهجوم على منشأتين نفطيتين تابعتين لأرامكو السعودية، تم بأسلحة إيرانية، مشيرا إلى أن مصدره لم يكن من اليمن ولكن من الشمال.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحفي، إن الهجوم الإرهابي على "أرامكو" استهدف "تهديد أمن الطاقة في العالم"، واصفا العملية بـ"غير المسبوقة"، مضيفا أن تأثيرها يطال مختلف دول العالم، وهو ما تجسد في حجم الإدانة الدولية الكبيرة للاعتداء الإيراني "غير المبرر".

وأضاف الوزير السعودي أن المملكة لا تزال تواصل التحقيقات بشأن الحادثة، وقد طلبت من الأمم المتحدة إرسال محققين للمشاركة من أجل تحديد مصدر الإطلاق بشكل نهائي.

وبيّن الجبير خلال المؤتمر الصحفي أن المملكة تعرضت لهجمات 250 صاروخ باليستي إيراني الصنع، فضلا عن 150 طائرة مسيرة، وهو ما يثبت طبيعة إيران الداعمة للإرهاب والتي لا تتماشى مع القوانين والأعراف الدولية.

وتابع المسؤول السعودي قائلا: "المملكة ستبذل كل الجهود للحفاظ على أمن البلاد، وعلى المجتمع الدولي وضع حد للتصرفات الإيرانية العدوانية".

وشدد الجبير على ضرورة تخلي طهران عن دعم الإرهاب وتوفير السلاح للميليشيات التي تعمل وفق أوامرها في العديد من الدول العربية.