النجاح - اندلعت مواجهات، اليوم الجمعة، بين قوات تابعة للجيش اليمني وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، قرب منشأة نفطية في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن.

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن بأن قوات من الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي شنت هجوما على حراسة مصافي عدن في مديرية البريقة غرب عدن، بغرض السيطرة عليها.

وحسب المصدر، فإن مواجهات أعقبت الهجوم أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وإحراق طقمين عسكريين للحزام الأمني.

وتهدد الاشتباكات قرب المصفاة بحدوث كارثة كونها تحوي كميات كبيرة من الوقود.

في سياق متصل، تصاعدت المواجهات بين الجيش اليمني والحزام الأمني في مديرية المنصورة وسط عدن.

وذكر المصدر، أن مواجهات عنيفة تدور بالأسلحة الثقيلة في جولة كالتكس امتدت إلى الكورنيش في منطقة ريمي وباتجاه منزل وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري، حيث تشن قوات الحزام الأمني هجوما مكثفا بهدف اقتحامه.

وأشار إلى تمكن قوات اللواء 39 مدرع التابعة للجيش من قطع الطريق البحري الرابط بين مديريتي خورمكسر والمنصورة.