النجاح - أطلقت عناصر قوات الدعم السريع والشرطة السودانية الغاز على متظاهرين في أحياء بالعاصمة الخرطوم.

ونزل آلاف السودانيين إلى الشارع يهتفون "حكم مدنيّ حكم مدني!"؛ استجابة لدعوة " قوى إعلان الحرية والتغيير" اليوم الأحد، مطالبين المجلس العسكري بتسليم السلطة لجهة مدنية.

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في شوارع الخرطوم، وسط تزايد الدعوات لضبط النفس لمنع أي عملية أمنية جديدة ضد المحتجين.

وتشكل التظاهرة "المليونية" اختباراً لمنظمي الاحتجاجات، بعد العملية الأمنية الدامية التي استهدفت ساحة الاعتصام في الخرطوم في الثالث من حزيران/يونيو، وانقطاع الإنترنت الذي حدّ من قدرتهم على حشد المتظاهرين.

وحذّر نائب رئيس المجلس العسكري الفريق محمد حمدان دقلو من أنه لن يتسامح مع محاولات "التخريب" التي قد تتخلل التظاهرة.

ومن جانبه أكد القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير السودانية المعارضة، مدني عباس مدني، أن القوى لن تتنازل عن مطالبها بغض النظر عن نتائج "المسيرة المليونية".