وكالات - النجاح - أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الأقمار الاصطناعية رصدت الظروف المأساوية التي يعيش فيها قاطنو مخيم الركبان، كما تم العثور على مقبرة جماعية جديدة تحوي رفات 300 شخص قرب سياج المخيم.

وقالت وزارة الدفاع في بيان صدر اليوم الثلاثاء إنها "تواصل رصد الوضع في مخيم الركبان"، وأن صور الأقمار الاصطناعية الملتقطة قبل أيام، "تظهر الظروف الحقيقية التي يعيشها قاطنو الركبان".

وأضافت أن "معظم الأبنية في المخيم، مؤقتة وغير مناسبة للعيش في فصل الشتاء، مما يضطر بعض اللاجئين للعيش تحت سقائف".

كما رصدت الدفاع الروسية أوضاع اللاجئين في مخيم الركبان "غير الصحية تماما، حيث تقع أكوام من النفايات بجوار المساكن، وتنعدم مخازن للمواد الغذائية ومراكز لتوزيع الأغذية. ويحدث تبادل المواد الغذائية وغيرها من السلع في أسواق صغيرة بدائية يسيطر عليها المسلحون".