النجاح - أكد المتحدث باسم الحكومة التركية، نائب رئيس الوزراء بكر بوزداغ، اليوم الأحد، أن قرار مجلس الأمن حول الهدنة في سوريا لن يؤثر على عملية الجيش التركي في منطقة عفرين السورية.

وأوضح بوزداغ قائلا: "من المستبعد أن يؤثر قرار مجلس الأمن على عملية غصن الزيتون، لأنها تستهدف الإرهابيين".

وكان الجيش التركي أعلن، في 20 من الشهر الماضي، بدء عملية "غصن الزيتون" ضد المقاتلين الأكراد المتمركزين في منطقة عفرين (شمال غرب سوريا)، والذين تصفهم أنقرة رسميا بـ"الإرهابيين" المتصلين بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وواجه تدخل الجيش التركي الذي يخوض عملياته في عفرين بالتعاون مع فصائل المعارضة السورية المسلحة، إدانة من دمشق التي أشارت إلى أن عفرين تعتبر جزءا لا يتجزأ من الأراضي السورية.

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي صوّتوا، يوم السبت بالإجماع لصالح مشروع قرار بشأن فرض الهدنة الإنسانية لمدة 30 يوما في جميع الأراضي السورية، على أن يدخل حيز التنفيذ بشكل "فوري". وجاء في نص القرار أن "وقف الأعمال العدائية" لا ينطبق على العمليات العسكرية ضد تنظيمات "داعش"، و"القاعدة"، و"جبهة النصرة"، وجميع الجماعات الأخرى والمشاريع والكيانات المرتبطة بـ"القاعدة" أو "داعش"، "وغيرها من الجماعات الإرهابية، كما حددها مجلس الأمن".