وكالات - النجاح - يُجري مسؤولون سعوديون وإيرانيون رفيعو المستوى محادثات مباشرة، وذلك في محاولة لإصلاح العلاقات بين الجانبين. بحسب ما نقلته صحيفة "فايننشال تايمز"

وقال أحد المسؤولين إن الجولة الأولى من المحادثات السعودية الإيرانية جرت في بغداد في التاسع من نيسان، وتضمنت مشاورات حول هجمات الحوثيين ضد السعودية، وكانت المحادثات إيجابية.

وتأتي في وقت تسعى فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإحياء الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية الكبرى عام 2015، وتهدئة التوترات الإقليمية.

وقال المسؤول إن الوفد السعودي كان بقيادة خالد بن علي الحميدان رئيس المخابرات، وأضاف أنه تقرر عقد جولة أخرى من المحادثات الأسبوع المقبل.

وذكرت الصحيفة أن العملية تمضي بتسهيل من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.