النجاح - اكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لن تتوانى عن القيام بعمل عسكري أكبر في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا إذا انتُهكت الهدنة التي تم التوصل إليها الأسبوع الماضي.

واتفقت تركيا وروسيا، اللتان تدعمان طرفين مختلفين في الحرب السورية، على وقف لإطلاق النار لوقف تصعيد اشتباكات في إدلب أدت إلى نزوح نحو مليون شخص وجعلت البلدين يقتربان من مواجهة مباشرة.

وأضاف ”لن نكتفي بالرد حتى على أصغر هجوم هنا (في إدلب)، سنوجه ردا أقسى بكثير“.

وتابع ”الجنود الأتراك، أبناء هذه الأمة، ليسوا أبدا في حاجة لحماية (الرئيس السوري بشار) الأسد، وليكن ذلك معروفا“.

ونُقل عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله بشكل منفصل إن المحادثات بين مسؤولين أتراك وروس بشأن تنفيذ وقف إطلاق النار ”إيجابية وبناءة“ حتى الآن.