النجاح - أعلن مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي قتل نفسه، وذلك بتفجير سترة ناسفة كان يرتديها.

وقال المسؤول الأميركي ان البغدادي، قتل أمس، في عملية وصفتها بالسرية صادق عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

كما ونفذتها مروحيات في إدلب شمال غرب سورية.

وافادت الشبكة الأميركية إن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) ساهمت في تحديد موقعه.

في حين أفادت وسائل اعلام امريكية، أن البغدادي قتل، مساء امس السبت، في مدينة ادلب السورية.

وذكرت شبكة (CNN) الامريكية ان مصدراً بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أكد أن أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش في العراق والشام ، قتل في غارة أمريكية شمال غرب سوريا.

وعرضت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقاله.

ويأتي ذلك في وقت أفاد موقع نيوزويك بأن ترامب وافق في الأيام الماضية على عملية عسكرية ضد تنظيم "داعش" استهدفت البغدادي.

ومن المقرر ان يدلي  الرئيس الأميركي بإعلان مهم جدا، صباح اليوم الأحد، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

ونقلت نيوزويك عن مسؤول في البنتاغون قوله "زوجتا" البغدادي قتلتا في الغارة على إدلب وكانتا ترتديان سترات متفجرة".

 ونقلت رويترز عن مسؤولين إيرانيين قولهم إن طهران أُبلغت بمقتل زعيم تنظيم "داعش" في سورية. وقال أحد المسؤولين ”أبلغ مسؤلوون سوريون إيران بوفاة البغدادي بعد أن حصلوا على المعلومات من الميدان“. وأكد المسؤول الثاني ذلك.

وفي سياق متصل،  نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي تأكيده تنفيذ عملية استهدفت البغدادي، لكنه لم يكشف عن أي تفاصيل ولم يحدد إن كانت العملية قد نجحت.

الجدير ذكره ان البغدادي ظهر علنا عندما اعتلى منبر جامع النوري الكبير بالموصل عام 2014، ليعلن قيام "دولة الخلافة" حينها.

كما ظهر مرة أخرى قبل نحو عام يتحدث لبعض قادة التنظيم.

يذكر البغدادي البالغ من العمر 48 عاما، عراقي اسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي.

و انشق عن تنظيم القاعدة عام 2013، أي بعد عامين من مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.