وكالات - النجاح - تمكنت القوات البحرية الليبية، اليوم الثلاثاء، من انتشال جثت خمسة مهاجرين، ثلاثة مغاربة وسوداني وصومالي، فيما اعتُبر 20 في عداد المفقودين إثر غرق قارب كان يُقل قرابة 90 مهاجراً قبالة مدينة الخمس على بعد 120 كلم شرق طرابلس.

وقال المتحدث باسم القوات البحرية العميد أيوب قاسم لفرانس برس، "ورد بلاغ إلى غرفة عمليات حرس السواحل فجر اليوم بوجود قارب يحتاج إلى إغاثة سريعة على بعد 9 أميال شمال الخمس".

وتم العثور على القارب وحوله المهاجرون وبالتعاون مع بعض الصيادين وقاطرة شحن بحرية، جرى إنقاذ 65 مهاجراً، بينهم امرأتان، وانتشال خمس جثث (3 رجال وامرأة وطفل)، وفقاً للمتحدث.

وأشار إلى استمرار عملية البحث عن مزيد من الناجين أو الجثث.

من جهتها، تحدث المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين عن إنقاذ 60 مهاجراً وتسجيل 40 مفقوداً جراء حادثة القارب المنكوب.

وتأتي هذه الحادثة عقب أكثر من شهر على غرق قارب خشبي على متنه 250 مهاجراً شمال الخمس، ما أدى إلى فقدان أكثر من 50 مهاجراً مقابل إنقاذ 143 آخرين وانتشال 62 جثة، وفقاً للسلطات المحلية.

ورغم الفوضى التي تسودها، لا تزال ليبيا نقطة عبور مهمة للمهاجرين الفارين من مناطق اخرى من افريقيا والشرق الاوسط، سعياً إلى فرصة عمل او للتوجه الى اوروبا.

يذكر أن ليبيا إحدى أكثر الدول على مستوى العالم التي تتكرر قبالة سواحلها حوادث غرق قوارب المهاجرين المميتة.

وتندّد المنظمات الإنسانية بالأوضاع في مخيمات احتجاز المهاجرين في ليبيا مشيرة الى تعرض بعض المهاجرين للتعذيب والعمل القسري والاستغلال الجنسي وأشكال أخرى من سوء المعاملة.

وتواصل قوّات المشير خليفة حفتر منذ 4 نيسان هجوماً للسيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتّحدة.

وتسبّبت المعارك التي دخلت شهرها الخامس بسقوط نحو 1093 قتيلاً وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما اقترب عدد النازحين من 120 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.