وكالات - النجاح - أكدت روسيا أمام مجلس الأمن الدولي رفضها للخطوات الأمريكية أحادية الجانب بشأن الجولان، مشددة على أن موقفها لا يزال ثابتا بالتطابق التام مع القانون الدولي.

وقال نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سافرونكوف، خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول الجولان، اليوم الأربعاء، إن اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان انتهاك للقانون الدولي ويتعارض مع مبدأ السلام مقابل الأراضي.

وحذر من أن القرار الأمريكي سيزعزع الاستقرار بالمنطقة، مشيرا إلى أنه من غير المقبول أن تقوض خطوات أحادية الجانب جهود السلام بالمنطقة.

ودعا الدبلوماسي الروسي الولايات المتحدة إلى التخلي عن نهجها الرامي إلى إعادة النظر في القانون الدولي، مؤكدا أن هذا النهج محكوم عليه بالفشل، ولا يغير القرار الأمريكي حول الجولان السوري المحتل وضعه القانوني.

الولايات المتحدة قلقة إزاء "الحضور السوري" في المنطقة المنزوعة السلاح.

من جانبها، أعربت الولايات المتحددة عن قلقها إزاء الحضور العسكري السوري المزعوم في المنطقة المنزوعة السلاح بمنطقة الجولان.

وقال ممثل الولايات المتحدة رودني هانتر خلال الجلسة إن هناك نشاطا عسكريا للجيش السوري في المنطقة المنزوعة السلاح، ودعا روسيا إلى "التأثير على النظام السوري" لـ "يلتزم بتعهداته". وفق تعبيره

كما ادعى الدبلوماسي الأمريكي وجود عناصر من "حزب الله" داخل المنطقة المنزوعة السلاح.

وقال إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان لا يؤثر على عمل البعثة الأممية في المنطقة.

وأكد هانتر أن الولايات المتحدة تؤيد السلام بين إسرائيل وكافة جيرانها، ولكن "لا يوجد هناك شريك للسلام" في سوريا، حسب زعمه.