وكالات - النجاح - قال مصدر في الحكومة اليمنية، الأحد، إن الأمم المتحدة طرحت على طرفي النزاع في مدينة الحديدة مقترحاً يقضي بانسحاب القوات الموجودة فيها، وإنشاء ممرات آمنة تشرف عليها قوات دولية.

وأفاد مصادر في تعز، بأن "الطرفين يلتزمان الصمت حيال المقترح الأممي حتى الآن"، مضيفاً أن "أحد أعضاء الحكومة اليمنية قال إن ما يحدث في الحديدة بات بحاجة ماسة إلى تدخل الأمم المتحدة بهدف ضبط الأمور، وتحديد خطة زمنية لاستقدام قوات عسكرية دولية لضمان استقرار الوضع الميداني".

في السياق نفسه، قال مصدر حكومي يمني، إن الأمم المتحدة تقدمت باقتراح لحل النزاع في مدينة الحديدة اليمنية.

وأضاف المصدر أن "الرئيس الجديد للجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد، طرح المقترح على الحكومة اليمنية والحوثيين"، وأوضح أن المقترح يتضمن انسحاب قوات الطرفين من مدينة ومواني الحديدة إلى مواقع يُتفق عليها، وإنشاء ممرات آمنة لمرور المساعدات الإنسانية من ميناء الحديدة تديرها قوات دولية، وفتح الطرقات والمعابر.

ومن المنتظَر أن يتحقق المفاوضون المعنيون بتبادل الأسرى في عمان من أسماء نحو 15 ألف أسير من المقرر مبادلتهم، وبعض هؤلاء الأسرى من السعودية وبلدان أخرى تقاتل إلى جانب الحكومة.