النجاح - أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رغبة بلادها في المساهمة بإيجاد حل سياسي في سوريا، يسمح بعودة اللاجئين إلى بلادهم.

وأوضحت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت اليوم الجمعة، أن ألمانيا التزمت بتقديم الإغاثة الإنسانية في لبنان، مؤكدة أن عودة "النازحين السوريين إلى بلادهم لا بد أن تحدث عندما تتوافر الظروف الآمنة لهم".

وأضافت ميركل، "ألمانيا التزمت بدعم لبنان ومساعدته، ونريد أن نساعد في الوصول إلى حل سياسي في سوريا لتأمين عودة النازحين"، واستطردت "تعزيز العلاقات الاقتصادية بين بيروت وبروكسل، ومؤتمر "سيدر" يقدم أرضية لهذا التعاون ويجب الإيفاء بالإصلاحات الموعودة".

من جانبه، اعتبر الحريري أن "زيارة ميركل إلى لبنان في هذا الوقت الدقيق هي دليل على الأهمية التي توليها ألمانيا لاستقرار لبنان السياسي والاقتصادي، والزيارة مناسبة لتوطيد العلاقات التاريخية الممتازة بين بلدينا".

وأضاف: "أعدت التأكيد لميركل على التزام الحكومة اللبنانية بكل الإصلاحات التي وردت في مؤتمر "سيدر"، وعلى أهمية وضع آلية متابعة مع المجتمع الدولي، وأعربت لها عن أملي في أن تكون ألمانيا عضوا في لجنة المتابعة".

وأوضح أنه بحث وميركل تداعيات أزمة اللاجئين السوريين، مؤكدا أن الحل الدائم والوحيد للنازحين هو العودة الآمنة لبلدهم.

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر "سيدر" الدولي عقد آخر مرة في أبريل الماضي في باريس وخصص لدعم الاقتصاد اللبناني، من خلال تقديم قروض ميسرة للبنان لتخطي الأزمات التي تعيشها البلاد.