النجاح - أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الخميس، أن بلاده ستواصل "أقصى حملات الضغط على كوريا الشمالية إلى حين تخلي الأخيرة عن برنامجها النووي بشكل نهائي".

جاء ذلك في أول تعليق له على إلغاء الرئيس، دونالد ترامب، قمة كانت مقررة مع نظيره الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في يونيو/حزيران المقبل.

وخلال جلسة استماع عقدتها لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ لمناقشة ميزانية وزارته، أوضح بومبيو إن إلغاء قمة "ترامب-كيم" جاء لـ"عدم توافر الظروف من أجل تحقيق نتائج إيجابية منها".

وأضاف: "خلال الأيام الماضية لم نتلق إجابات على استفساراتنا (من بيونغ يانغ)".

وجدد وزير الخارجية الأمريكي تشبث بلاده بنزع السلاح النووي في منطقة شبه الجزيرة الكورية، مشددا على أن ذلك "هو من أجل إحلال السلام في المنطقة والعالم".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة والصين متفقتان على ضرورة نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن ترامب إلغاء القمة التي كانت مقررة في 12 يونيو/حزيران المقبل بسنغافورة، وكانت ستكون -حال عقدها- الأولى من نوعها بين زعيمين للبلدين.

وقال الرئيس الأمريكي، في رسالة وجهها إلى الزعيم الكوري الشمالي، ونشرها البيت الأبيض عبر موقعه الإلكتروني: "كنت أتطلع إلى أن أكون هناك معك، وللأسف بناءً على الغضب الهائل والعداء المفتوح المعروض في آخر تصريح لك، أشعر أنه من غير المناسب في هذا الوقت، عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة".

وأضاف: "لذلك، يرجى اعتبار أن هذه الرسالة تعتبر أن قمة سنغافورة -ولصالح الطرفين- لن تعقد".

وتابع: "أتطلع كثيرًا لمقابلتك في يوم من الأيام".