النجاح - دعت دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير إلى وقف القصف وأعمال العنف في مخيم اليرموك، والذي أدَّى إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى من اللاجئين الفلسطينيين، إضافة الى أعمال التدمير التي شملت جميع المباني والمنشآت.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس الدائرة زكريا الأغا إلى الحاجة إلى استنفار جميع الجهود لتوفير المساعدات الإنسانية لسكان المخيم، والذين تمَّ تشريدهم من حيث توفير المأوى والمواد الطبية والغذائية، خاصة في ظلِّ تعطيل خدمات مستشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر الفلسطيني، وعدم تمكن "الأونروا" من تقديم الإغاثة والرعاية الصحية اللازمة في وقت الذي أصبح فيه السكان في المخيم والمناطق المجاورة المحاصرين وسط اشتباكات دموية والقصف العنيف من الأطراف المتنازعة أحوج ما يكون لهذه الخدمات الإنسانية.

ودعا الى ضرورة منح "الأونروا" والمنظمات الإنسانية الأخرى التسهيلات الكاملة لتقديم المساعدة اللازمة.

وانتقد الأغا تعريض سكان المخيم لهذه المأساة وأعمال العنف على الرغم من جميع الدعوات السابقة بتحييد اللاجئين الفلسطينيين عن النزاع الدائر في سوريا والذين هم ليسوا طرفا فيه ووجوب توفير الحماية لهم.