النجاح - أغلقت اللجان الانتخابية أبوابها بعد انتهاء اليوم الأول للتصويت في الانتخابات الرئاسية لعام 2018 في تمام التاسعة مساء ومازالت عملية الاقتراع مستمرة في بعض اللجان نظرا لوجود ناخبين في الحرم الانتخابي، حيث لا يجوز لرئيس اللجنة غلقها طالما متى تواجد ناخبين.

واتبع رؤساء اللجان الفرعية الإجراءات الختامية لليوم الأول، والمحددة من قبل الهيئة الوطنية للانتخابات، وهى أنه لا يجوز غلق اللجنة الفرعية قبل التاسعة مساء حتى لو لم يكن هناك ناخبون داخل جمعية الانتخاب، وكذا غلق فتحة الصندوق الخاصة بوضع بطاقات إبداء الرأي بداخله، واثبات رقم القفل البلاستيكي المسلسل بمحضر إجراءات اللجنة الفرعية، ويسمح لمندوبي المرشحين والمتابعين بتسجيل الرقم المسلسل للقفل البلاستيكي.

وشملت الإجراءات التي اتخذها رؤساء اللجان، حصر عدد الذين أدلوا بأصواتهم من واقع كشوف الناخبين، ويثبت ذلك كله بمحضر إجراءات اللجنة.

ويتأكد رؤساء اللجان من بعض البيانات، من بينها ميعاد فتح وغلق اللجنة، وأسماء أمناء اللجنة ومندوب كل مرشح ، وتوقيع مندوب كل مرشح من الحاضرين أمام اللجنة.

ويغلق رئيس اللجنة  فى حضور مندوب كل مرشح والمتابعين والمسئول عن قوات التأمين بغلق مقر اللجنة الفرعية.

وكان المستشار محمود الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات والمتحدث باسمها، أكد خلال المؤتمر الصحفى الأول للهيئة عصر اليوم، أن اللجان  شهدت إقبالا ، وأن المحافظات الأعلى تصويتا هى القاهرة والإسكندرية والجيزة والقليوبية، مشيرا إلى أن  اللجان الفرعية بشمال سيناء شهدت كثافة كبيرة من قبل  الراغبين فى الإدلاء بأصواتهم.

ولفت الشريف، إلى أن العمل فى جميع اللجان الفرعية انتظم بشكل طبيعى فى الصباح عدا 12 لجنة بسبب تأخر القضاة، موضحا أنه تم استبدال أحد القضاة فى الإسكندرية بآخر بسبب حالة وفاة لديه، مشيرًا إلى أن بتمام الساعة التاسعة والنصف صباحا كان اللجان منتظم فيها العمل 100%.

ويبلغ عدد من لهم حق التصويت بجميع أرجاء الجمهورية 59 مليونا و78 ألفاً و138 ناخبا يصوتون فى 13 ألف و706 لجنة فرعية تمثلها 367 لجنة عامة بإشراف 18 ألف قاضيا تقريبا يعاونهم 110 ألف موظف.