النجاح - سيطر الجيش السوري مدعوما بغطاء  جوي روسي على مدن ومساحات واسعة في ريف حماة الشمالي، إثر هجوم عكسي شنه بعد أن تمكنت المعارضة من السيطرة على مناطق إستراتيجية باتجاه مطار حماة العسكري ومدينة حماة جنوبا.

وكانت مدينة حلفايا الواقعة غرب نهر العاصي آخر المدن التي سيطر عليها الجيش بعد عشرات الغارات الجوية الروسية التي أسفرت عن دمار كبير لحق بالمدينة وببنيتها التحتية، مما مكنه من التقدم في منطقة وادي نهر العاصي وسط ريف حماة الشمالي ليسيطر على عدة قرى، ويهدد أبرز معاقل المعارضة المسلحة في مدينة اللطامنة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة منذ بداية الثورة السورية.

ومنيت المعارضة التي كانت تهدف إلى تهديد مطار حماة العسكري أبرز القواعد الجوية التي يعتمد عليها الجيش السوري في قصف مناطق المعارضة شمالا،  بخسارة عسكرية كبيرة، إذ تراجعت إلى حدودها التقليدية بعيدا عن المطار وعن مدينة حماة بنحو 23 كلم بعد أن سيطرت في وقت سابق على قرية أرزة التي تقطنها أغلبية موالية للجيش، والتي تبعد عن المطار نحو أربعة كيلومترات، لتخسر لاحقا مدن صوران وطيبة الإمام وبلدات خطاب وقمحانة ومعردس على الطريق الدولي بين حماة وادلب.