النجاح - لأول مرة يعزم جهاز المخابرات المصرية العام التعاقد مع شركات أجنبية هادفة لتحسين العلاقات العامة الدولية وتحسين صورتها في الولايات المتحدة الأمريكية، وبحسب ما أعلنت وزارة العدل الأمريكية، فإن التعاقد تم مع شركتي " و "كاسيدي أسوشيتس" و "ويبر شاندويك"Weber Shandwick and Cassidy & Associates Inc في الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

ويأتي الكشف عن التعاقد في إطار قانون أمريكي يلزم الشركات بالإعلان عن تسجيل التعاقدات مع العملاء الأجانب والمعروف اختصارا باسم فارا (FARA)، ويبلغ قيمة التعاقد 1.8 مليون دولار سنويا.

ويتبين من التعاقد أن الشركتين ستساعدان الحكومة المصرية في الترويج للشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وعرض ما يدور فيها من أمور اقتصادية واجتماعية فيما يخص المجتمع الدولي.

لكن مراقبين توقعوا تحسن العلاقات المصرية الأمريكية بعد انتخاب دونالد ترامب، حيث أن الرئيس المصري قد اجتمع مع ترامب في نيويورك في سبتمبر / أيلول الماضي عندما كان يباشر حملته الانتخابية.