القدس - النجاح - استنكر مجلس الأوقاف والشؤون المقدسات الإسلامية وإدارة أوقاف القدس استهداف سلطات الاحتلال لأحد القامات الدينية والوطنية في بيت المقدس، واتخاذها قرارا باطلا وغير قانوني، بإبعاد ‏خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وعضو مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوع بعد تحقيق استمر معه لأكثر من ست ساعات في مركز توقيف المسكوبية.

‏وأكد مجلس الأوقاف وإدارة الاوقاف بكل مدرائها، في بيان صادر عنهم اليوم الأحد، على حق المسلمين وحدهم في المسجد الأقصى المبارك بمساحته البالغة 144 دونما وبجميع مبانيه وساحاته وأسواره والطرق المؤدية اليه فوق الأرض وتحت الأرض، وهو مسجد خالص للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة فيه، ‏وأنه ليس لأحد الحق في حرمان أي مسلم من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك والصلاة فيه والقيام بواجبه الديني والشرعي.