القدس - النجاح - حذر وزير شؤون القدس فادي الهدمي، من التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى، بعد اقتحام المستوطنين للمسجد بحماية شرطة الاحتلال.

واعتبر الهدمي، في بيان له، اليوم الأحد، استباحة ساحات المسجد بعد طرد المصلين والاعتداء عليهم بالضرب وفرض قيود على دخول المصلين، محاولة مرفوضة ومدانة لتغيير الوضع القائم في المسجد، مشددا على أن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا العدوان الخطير.

وأكد أن على جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي تحمل مسؤولياتهما إزاء هذه الاعتداءات المدانة والمستفزة لمشاعر المسلمين حول العالم.

وأشار الهدمي إلى أن هذا الاعتداء يأتي بعد اعتداءات شرطة الاحتلال أمس على الفلسطينيين في باب العامود والشيخ جراح، داعيا المجتمع الدولي للتحرك سريعا لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.