القدس - النجاح - دانت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، ما أقدمت علية سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية، بإجبار وزير القدس فادي الهدمي على ارتداء كمامة ملوثة بالدماء، خلال فترة اعتقاله يوم أمس الجمعة، إضافة الى الاعتداء عليه بالضرب والتنكيل.

ووصفت الكيلة ما تعرض له الوزير الهدمي أنه انتهاك بشع لحقوق الإنسان، بعد أن تم تعريض الوزير الهدمي لخطر العدوى المتعمد والإصابة بالأمراض نتيجة إجباره على ارتداء كمامة ملوثة، وهو ما يخالف كافة القوانين والمواثيق والأعراف الدولية والانسانية.

وحملت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون، خصوصا مع تفشي فيروس كورونا ، وعدم توفير ما يلزم لهم من مواد طبية و مستلزمات للوقاية والتعقيم، مطالبة بالافراج الفوري عن جميع الأسرى. بحسب ما ورد عبر صفحته الوزارة في فيسبوك.

ودعت المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر لسرعة التدخل لوقف هذه الممارسات التي من شأنها أن تساعد في نشر الأمراض المختلفة بين صفوف الأسرى، وخصوصا فيروس كورونا.