القدس - النجاح - اطلع وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، على احتياجات بلدية بيت حنينا، ولجنة أراضي بيت حنينا، واحتياجات منطقة واد الحمص، ودير العمود، والمنطار، في القدس المحتلة، خلف جدار الضم والفصل العنصري.

واستمع الأعرج،  خلال زيارة ميدانية لهذه المناطق، اليوم الأحد، إلى طبيعة الأعمال التي تقوم بها اللجنة في المنطقة، ومساعيها الدؤوبة للحفاظ على الأراضي من التسريب، بالإضافة إلى مساعيها الرامية لتعزيز صمود المواطنين وتثبيت وجودهم وملكيتهم للأراضي.

وأشاد الأعرج بصمود المقدسيين وثباتهم بالرغم من كافة محاولات التضييق ومحاولات التهجير ومصادرة الأراضي والمنازل وغيرها من اجراءات وممارسات الاحتلال التعسفية بحقهم.

وأكد أن القيادة والحكومة توليان أهمية بالغة لمحافظة القدس نظراً لخصوصيتها ومكانتها، مشدداً على أن وزارة الحكم المحلي لن تدخر جهدا في سبيل توفير الدعم اللازم لبلدة بيت حنينا وللجنة الأراضي فيها، بالإضافة إلى دعم منطقة واد الحمص، ودير العمود، والمنطار.

بدوره، بحث رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه، رئيس سلطة الأراضي موسى شكارنة، مع لجنة أراضي بيت حنينا، ومنطقة واد الحمص، سبل الإسراع في تنفيذ عمليات تسوية الأراضي في المنطقة لتثبيت الحقوق وحفظ الملكيات.