القدس - النجاح -  

اقتحم عضو الكنيست المتطرف "يهودا غليك" وعشرات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

ونَشر "غليك" تسجيلا على صفحته "الفيسبوك" قائلا ان الاقتحام اليوم للصلاة في الذكرى السنوية الأولى لوفاة زوجتي.

وندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، باقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى، صباح اليوم الأحد، بقيادة عضو الكنيست "يهودا غليك".

وقال ادعيس في بيان صحافي "إن الانتهاكات المتكررة للمسجد الأقصى وأماكن العبادة الإسلامية والمسيحية من قبل شخصيات سياسية إسرائيلية، تدفع للمزيد من الاقتحامات من قبل سوائب المستوطنين الذين يتمتعون بحماية سياسية وأمنية من قبل حكومة الاحتلال اليمينة، التي تعمل على التصعيد اليومي في القدس والمسجد الأقصى، في ظل صمت دولي عن هذه الانتهاكات".

وأضاف "ان الغطاء السياسي والأمني الذي يمارس المستوطنون انتهاكاتهم اليومية تحته يدفعهم للمزيد منها، وما العبارات التحضيرية والعنصرية التي خطها هؤلاء المتطرفون على جدران مسجد أبو بكر الصديق في قرية حارس في سلفيت منذ أيام إلا دليل على هذا.

وطالب ادعيس مؤسسات المجتمع الدولي التي تعنى بالحفاظ على التراث وأماكن العبادة بالعمل على إيقاف هذه الانتهاكات التي تدفع إلى مزيد من التصعيد.

بدوره قال خطيب المسجد الاقصى الشيخ عمر الكسواني إن 112 مستوطنا من بينهم عضو الكنيست يهودا غليك، و63 طالبا يهوديا من المعاهد والجامعات، اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات متتالية بحراسة من قوات الاحتلال.

واستنكر الشيخ الكسواني في تصريح له اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى.

مؤكدا على رفض الأوقاف الإسلامية كافة الاقتحامات من المستوطنين أو من أعضاء الكنيست أو الوزراء الاسرائيليين، والتي تتم بقوة السلاح والاحتلال، ولا تعطي لهم الحق في المسجد.

وفي سياق متصل اعتقلت سلطات الاحتلال المقدسي نظام أبو رموز من ساحات المسجد الأقصى.