النجاح - أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في قرية العيسوية وسط القدس المحتلة، إغلاق كافة مساجدها، يوم الجمعة، والتوجه للرباط في المسجد الأقصى من صلاة الفجر للتصدي للمستوطنين الذين يهددون بذبح قرابينهم على بواباته.

ودعت القوى في بيان صدر عنها، مساء اليوم الأربعاء، أهل القرية وسكانها رجالا وشيوخا ونساء وشبابا وأطفالا، بضرورة التواجد في المسجد الأقصى المبارك لما يتعرض له من اعتداءات ومؤامرات، ومخاطر من قبل المحتل والمتطرفين والتهديد بذبح قرابينهم والصلاة على أبوابه يوم الجمعة.

وأضافت إن ذلك واجب وطني وديني، مؤكدة أنه لن تقام صلاة جمعة في مساجد القرية وسيتم إغلاق المساجد جميعها، كما أنه لن تنظم وقفة احتجاج على مدخل القرية.