نابلس - منال الزعبي - النجاح - ضمن نشاطاتها اللامركزية تستمر جامعة النجاح الوطنية بالمشاركة في المسابقات المحلية والعالمية، ومنها مسابقة "هالت برايز "العالمية متحدية الظروف التي فرضها الاحتلال وضاعفتها جائحة كورونا، وصولا للمشاركة في السباق النهائي الذي يمثل فيه فريق النجاح فلسطين في بريطانيا.

وتقدمت فرق النجاح للمشاركة في مسابقة هالت برايز العالمية على عدة مراحل وهي مسابقة طلابية مفتوحة للطلاب الجامعيين من مختلف أنحاء العالم تنظمها جامعة هالت برايز بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة حيث تتنافس الفرق الطلابية في المسابقة على إنشاء مشاريع ومؤسسات اجتماعية جديدة.

وقالت ميرا جردانة منسقة فرق النجاح إنَّ فريق Green Gol تأهل  للمرحلة النهائية للجائزة بعد نجاحه وتألقه على المستويين المحلي والإقليمي ثم العالمي، حيث ستمثل جامعة النجاح فلسطين في بريطانيا .

وأضافت جردانة أنّ الفريق سينضم لمسرعة الأعمال في بريطانيا أواخر 8 أوائل 9 موضحة أن الطلبة سيمكثون ستة أسابيع يخضعون خلالها لتدريبات ويلتقون الخبراء، ثمَّ يخوضون تقييم يشمل خمسين فريقًا على مستوى العالم، أما الجائزة وقيمتها مليون دولار فسينالها فريق واحد.

وشاركت الجامعة هذا العام مع أكثر من 2000 جامعة حول العالم، بهدف إقحام الشباب بمبادرات بناءة تصنع القادة والرياديين والمبدعين.

وعن مراحل المسابقة قالت جردانة : "شارك في المسابقة ما يقارب أربعين فرقة من مخلف التخصصات، قدموا مشاريعهم التي كانت هذا العام بعنوان الغذاء من أجل الخير  وحصل فريق Green Gold على المرتبة الاولى على مستوى الجامعة ثمَّ المرتبة الأولى في القمة الاقليمية لمسابقة هولت برايز في روابي التي شارك فيها قرابة 40 فريق من كل جامعات الضفة، بفكرة مشروع قائمة على استخلاص السليولوز من مخلفات الزيتون "الجفت" واستخدامه في صناعة الورق".

وأوضحت جردانة أنَّ فكرة المشروع ريادية وخلاقة وصديقة للبيئة تخلصها من المواد الضارة والملوثةللتربة.

وأضافت: "نالت فكرة المشروع إعجاب المشرفين وهم خمسة أساتذة متطوعين من الجامعة أشرفوا على الفرق الطلابية منذ البداية وقدموا الإرشادات حتى آخر لحظة ".

ونوّهت إلى أنَّ الفريق التنظيمي في الجامعة قدم الكثير من التدريبات الداعمة للفكرة وتطويرها.

وحول الصعوبات التي واجهت الفريق قالت جردانة إنَّ أعضاء الفريق طلبة من محافظات مختلفة وبعضهم من الداخل المحتل، حالت الإجراءت المتبعة في ظلّ كورونا دون تجمعهم لمناقشة فكرة مشروعهم، إلا أنَّهم تمكنوا من تقديم مشروع نظري شامل، أما النموذج العملي فتم بآخر لحظة بوقت قياسي قبل المسابقة.

وأضافت أنَّ فرق كثيرة منافسة حاولت تقليدهم إلا أنّهم حافظوا على الصدارة.

وتشجع هالت برايز العالمية طلبة الجامعات في أكثر من 120 دولة لإنشاء مشاريعهم الريادية بهدف حشد أفكارهم وطاقاتهم لحل مشاكل مجتمعاتهم، ويتم التحكيم في المسابقة على أساس محتوى هذه المشاريع وما تحمله من أفكار تعود بالفائدة على الطلاب ومجتمعاتهم

ومن شروط المسابقة أن يتم استثمار المبلغ في إنشاء مشروع الفكرة وتطويره لخدمة المنطقة والبيئة المحلية وتشغيل الأيدي العاملة.  

No description available.

 

No description available.