النجاح - شيئاً فشيئاً تتصاعد الأزمة بين روسيا ودولة الاحتلال إثر مقتل خمسة عشر جنديا روسيا بسقوط طائرة في سوريا 

موسكو تحمل تل أبيب المسؤولية عن الحادث وتستدعي السفير الإسرائيلي لديها .

المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كونا شينكوف، قال إن طيارين اسرائيليين عمدوا إلى التستر بالطائرة الروسية ما جعلها عرضة لنيران الدفاعات السورية ما تسبب في سقوطها.

في المقابل حمل قوات الاحتلال النظام السوري وإيران وحزب الله المسؤولية عن الطائرة الروسية

وزعم المتحدث باسم قوات الاحتلال أن التحقيقات تشير إلى أن الطائرة سقطت جراء إطلاق نار سوري مكثف ودقيق باستخدام صواريخ مضادة وأن مقاتلات القوات الإسرائيلية كانت تستهدف منشأة للقوات السورية كانت على وشك نقل أنظمة لتصنيع أسلحة دقيقة وفتاكة، نيابة عن إيران، إلى حزب الله في لبنان

رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يقترح على الرئيس الورسي فلاديمير بوتين إيفاد قائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى موسكو لتوضيح ملابسات حادث طائرة إيل عشرين.

الولايات المتحدة تدخل على خط الأزمة وتستغل ما جرى للضغط على إيران لوقف نقل أسلحتها لسوريا ولبنان

 وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو دعا لإيجاد حلول دائمة وسلمية للنزاعات الكثيرة المتداخلة في المنطقة وحل النزاع السوري وفقاً لقرارات مجلس الأمن

وقرار مجلس الأمن الذي أشار إليه بومبيو تبناه المجلس بالإجماع عام ألفين وخمسة عشر ويتعلق بوقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية للوضع في سوريا.

أزمة تلطخت كل أطرافها بدماء الأبرياء في سوريا بينما لسان السوريين يبتهلون بالدعاء قائلين اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين.