وكالات - النجاح - أصبح رئيس نادي برشلونة، خوان لابورتا، في مأزق كبير، لعدم نجاحه حتى اللحظة في تجديد عقد قائد فريقه، الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي انتهى عقده مع "البارسا" بنهاية الشهر الماضي.

ويعيش لابورتا هذه الأيام حالة من القلق الشديد والخوف من أن "يصبح الرئيس الذي لا يستطيع الاحتفاظ بميسي" بحسب صحيفة "آس" الإسبانية.

وباتت عبارة "نحن نتقدم"، التي رددها لابورتا كثيرا خلال الفترة الماضية بشأن تجديد عقد ميسي، محل شك كبير من جماهير "البارسا".

ويواجه لابورتا في تجديد عقد ميسي حاليا، عقبتين رئيستين، الأولى ممثلة في الحد الأقصى للأجور الذي تفرضه رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا"، والتي أكَّدت أنَّ نادي برشلونة ملزم بالامتثال للوائح، وأن الفريق الكتالوني وميسي ليسا فوقها.

أما العقبة الثانية، فممثلة في اللاعبين أصحاب الرواتب المرتفعة ويساهمون بشكل ضئيل مع الفريق مثل الفرنسي صامويل أومتيتي، ومواطنه متكرر الإصابات عثمان ديمبيلي، بجانب البرازيلي فيليبي كوتينيو.

وفيما يتعلق بقضية الحد الأقصى للأجور، يسعى برشلونة للاتفاق مع ميسي لدفع راتبه عبر مدة طويلة حتى بعد رحيله عن النادي، فضلا عن التخلص من أصحاب الرواتب المرتفعة لتقليل فاتورة الرواتب العالية في النادي.

ويشارك ميسي حاليا مع منتخب بلاده في بطولة كوبا أمريكا، حيث قاد الأرجنتين لبلوغ المربع الذهبي للبطولة التي تستضيفها البرازيل.

ومن المقرر أن يعلن "البرغوث" عن قراره النهائي بشأن الاستمرار مع برشلونة أو الرحيل بعد نهاية مشاركته في كوبا أمريكا.