النجاح - تأهل مانشستر يونايتد إلى ربع نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، وذلك بعد التغلب على مضيفه تشيلسي، بنتيجة 2-1، في المباراة التي احتضنها ملعب ستامفورد بريدج.

وسجل هدفي اليونايتد ماركوس راشفورد في الدقائق 25 و73، بينما أحرز هدف تشيلسي الوحيد ميتشي باتشواي في الدقيقة 61.

أتت المحاولة الأولى في المباراة في الدقيقة 13 لمانشستر يونايتد من ركلة ركنية، بعدما أرسل دانيل جيمس كرة عرضية أرضية خادعة داخل منطقة الجزاء، سددها سكوت ماكتوميناي مباشرة إلى جوار القائم.

وتمهدت الكرة أمام جيمس في الدقيقة 15 داخل منطقة الجزاء، إلا أنه سدد كرة ذهبت بعيدًا عن المرمى.

وواصل دانيل جيمس تشكيل الخطورة، ليتعرض في الدقيقة 24 للإعاقة داخل منطقة الجزاء من قبل ألونسو، متحصلًا على ركلة جزاء، نفذها راشفورد بنجاح مسددًا كرة أرضية على يمين الحارس كاباييرو، ليتقدم اليونايتد بهدف نظيف في الدقيقة 25.

وتواصلت غارات مانشستر يونايتد وسط غياب هجومي تام لتشيلسي في شوط المباراة الأولى، وحاول جيسي لينجارد في الدقيقة 36 مباغتة كاباييرو بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، ذهبت ضعيفة في أحضان الحارس الأرجنتيني.

ومع الأداء السيئ لتشيلسي، ومطالبة أولي جونار سولسكاير للاعبيه بتهدئة اللعب، انتهى الشوط الأول بتقدم اليونايتد بهدف نظيف.



تحسن مستوى تشيلسي مع بداية الشوط الثاني، ففي الدقيقة 49، أرسل ألونسو عرضية أرضية من الجانب الأيسر، وصلت إلى هودسون أودوي الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء، إلا أنه سدد بغرابة إلى جوار القائم.

وفي الدقيقة 52 سدد بوليسيتش من على حدود منطقة الجزاء، كرة ضعيفة ذهبت بعيدًا عن المرمى.

وضرب بوليسيتش دفاعات اليونايتد بكرة طولية في الدقيقة 57، وضعت أودوي في وضعية شبه انفراد بالمرمى، إلا أن الأخير تسرع وسدد كرة قوية مرت أعلى العارضة.

وتمكن تشيلسي من تسجيل هدف التعادل من هجمة مرتدة، بعدما تحصل باتشواي على الكرة في وسط الملعب من قبل حارس المرمى كاباييرو، لينطلق وحده إلى منطقة جزاء اليونايتد ويسدد كرة أرضية صاورخية، سكنت شباك الحارس روميرو في الدقيقة 61.

وأجرى أولي جونار سولسكاير تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 66، بنزول كل من مارسيال وبيريرا، على حساب كل من ليندلوف ولينجارد على الترتيب.

وشكل اليونايتد خطورته الأولى على مرمى البلوز في الشوط الثاني في الدقيقة 68، عبر تسديدة من أقصى الجانب الأيسر لمنطقة الجزاء عبر فريد، مرت إلى جوار القائم.