النجاح - أكدت جماهير محافظة قلقيلية التفافها حول القيادة ودعمها للرئيس محمود عباس في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة يوم غد الخميس، رافضة الضغوط الأميركية التي تمارس على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية حاشدة، اليوم الأربعاء، شارك فيها مئات  المواطنين دعما للرئيس محمود عباس والقيادة، نظمتها القوى الوطنية واللجنة الشعبية لخدمات اللاجئين في قلقيلية.

وحيا محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة الجماهير التي شاركت في المسيرة والتفافها حول الرئيس والقيادة، مطالبا باستمرار هذه الفعاليات التي تعبر عما يجول في وجدان أبناء شعبنا، ودعا للمشاركة في الوقفة التي ستتزامن مع خطاب الرئيس، التي ستكون أمام مبنى البلدية، للتعبير عن التمسك بالثوابت الوطنية ورفض الإملاءات والضغوطات والسياسات الأميركية المنحازة للاحتلال.

من ناحيته، أكد أمين سر حركة "فتح" في قلقيلية محمود ولويل أن شعبنا بكل أطيافه يلتف حول الرئيس محمود عباس، وشدد على ضرورة الاصطفاف حول القيادة في معركتها التاريخية، قائلا إن "جماهير شعبنا تتمسك وتشيد بالموقف الصلب للرئيس محمود عباس في الحفاظ على الحقوق والثوابت الفلسطينية".

وفي كلمته عن القوى الوطنية، أكد مروان خضر أن استحقاق الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس أمر لا يمكن الرجوع عنه أو المساومة عليه، وأن الثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة والقدس لا يمكن لأي فلسطيني القبول بالتنازل عنهما، مشيدا بموقف الرئيس محمود عباس الصلب الثابت على الثوابت.

من جهته، قال رئيس بلدية قلقيلية هاشم المصري "إننا موجودون هنا لنعبر عن رفضنا للقرارات الأميركية المنحازة لإسرائيل، وبوقفتنا هذه نلتف حول الرئيس محمود عباس، ونرفض كافة المشاريع المشبوهة التي تقودها أميركا لتصفية القضية الفلسطينية".