النجاح - اكتشف علماء من كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة أن شرب فنجانين من القهوة يوميا قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

فحصت الدراسة الجديدة، التي نُشرت في المجلة السريرية للجمعية الأمريكية لأمراض الكلى، 372 مستقلبا في الدم بين 3811 شخصا مختلفا.

والمستقلبات عبارة عن جزيئات صغيرة يتم إنتاجها أو استخدامها عندما يكسر الجسم الطعام أو الأدوية أو المواد الكيميائية.

وأظهرت النتائج أن 56 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع شربوا القهوة يوميا، وشرب 32 في المائة أكثر من كوبين في اليوم.

خلال اختباراتهم، اكتشف الباحثون مستقلبا واحدا مرتبطا بالقهوة يمكن أن يساعد الكلى على أن تصبح أكثر صحة. ومع ذلك، وبشكل مقلق، وجدوا أيضا مستقلبين آخرين مرتبطين بمرض الكلى المزمن.

ينطوي الفشل الكلوي المزمن على الفقدان التدريجي لوظائف الكلى. تتسبب الكلى التالفة في تراكم الفضلات السامة التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية. بالإضافة إلى ذلك، قد يتطلب الأمر بدء غسيل كلوي أو زرع الكلى.

النتائج الجديدة "فاجأت" باحثي جونز هوبكنز، بالنظر إلى أن تقريرا نُشر قبل ستة أشهر فقط خلص إلى أن هناك "تأثيرا مفيدا للقهوة على وظائف الكلى".

قالت الدكتورة كيسي ريبهولتز، أحد مؤلفي الدراسة الجديدة، لصحيفة الإندبندنت إن أحد المستقلبات المرتبطة بالقهوة والتي تم ربطها أيضا بأمراض الكلى تحتوي أيضا على مركبات مرتبطة بتدخين السجائر.