النجاح - كشفت دراسة جديدة عن خطأ شائع يتسبب بخسارة الفوائد الصحية لجميع العصائر المحضرة منزليا بسبب بعض العادات أو أساليب التحضير التي تفقدها خواصها.

ونشرت الجمعية الكيميائية الأمريكية دراسة جديدة ركزت على طرق وأساليب تحضير العصائر المنزلية، أشارت من خلالها إلى وجود بعض العادات المنزلية بالإضافة إلى اتباع بعض طرق التحضير التي تفقد هذه العصائر قيمتها الغذائية والصحية.

 

وبينت الدراسة أن اتباع أساليب العصر الحديثة مختلف تماما عن أساليب العصر التقليدية القديمة، حيث كانت تعصر ثمار البرتقال والليمون من خلال عصارة اليد المنزلية، أما اليوم يتم شراء العصارات الكهربائية السريعة التي تستطيع تنفيذ مهمة العصر بسرعة فائقة.

وقام باحثون من جامعة تكساس "إيه آند إم" بتقييم تأثير العديد من تقنيات العصر المنزلي، بما في ذلك استخدام الخلاط، وعصارة الطرد المركزي العالية السرعة، ومقارنتها مع مستخلصات العصير الناتجة عن أدوات عصر منخفضة السرعة.

وأشارت النتائج إلى أن الأجهزة السريعة جدا (الأجهزة التي تحول جميع المواد في الفاكهة والخضار إلى مادة مفرومة من خلال السرعة العالية) تنتج حرارة عالية تتسبب بفقدان العصائر لأغلب خصائصها الصحية، بحسب موقع "slashgear".

تنتج الخلاطات كميات كبيرة من الحرارة بسبب السرعة العالية والاحتكاك، وهذا على الأرجح هو السبب في أن العصائر المخلوطة تحتوي على أقل كمية من المركبات المفيدة.

ووفقًا للدراسة، فإن صنع العصير بسرعات منخفضة يقلل من الحرارة ووجد أنه ينتج أكبر كمية من هذه المركبات الصحية.