النجاح - أكدت عدة دراسات توقيت الوجبة لا يحدث فرقا في إنقاص الوزن، طالما أن الشخص يتناول القدر المحدد واللازم له من السعرات الحرارية.

و تحدث خبير الأغذية، الطبيب الروسي، فيليب كوزمينكو، حول إمكانية تناول الطعام قبل النوم، دون التعرض لخطر الإصابة بالسمنة. وذلك باتباع قاعدة واحدة بسيطة.

وقال كوزمينكو: إن " الفرد يحتاج إلى التحكم في استهلاكه اليومي للسعرات الحرارية، ولا يهم أي وقت يتم فيه تناول الغذاء واستهلاك هذه السعرات".

وأوضح الطبيب كوزمينكو، بأن حاجة الجسم للسعرات الحرارية الضرورية لا علاقة لها بالوقت الذي يتم استهلاكها فيه، فالأهم أن يكون الشخص مرتاحا ويوفر لجسمه السعرات الحرارية اللازمة (2000 سعرة حرارية للمرأة و2500 سعرة حرارية للرجل في اليوم).

وتابع: "إذا أحس الشخص براحة، وهدوء أثناء النوم ويستطيع الاستيقاظ بحيوية ونشاط في الصباح، فإن تناول الطعام في الليل ليس مضرا، فقط يجب على الشخص أن يحسن توزيع السعرات الحرارية اللازمة للجسم على مدار اليوم".

 

وأضاف: "يعتمد اختيار النظام الغذائي على الخصائص الفردية للكائن الحي، ويجب على الجميع اختيار ما يناسبه شخصيا".

ونصح خبير التغذية، كوزمينكو الذين لا ينامون جيدا بتناول كوب من الزبادي أو اللبن الرائب أفضل لهم من الأكل. كما أكد أن تحديد النظام الغذائي يعتمد على الشخص، وعلى شعوره بالراحة إذا اتبعه.

وقال "إذا كنت لا تنام جيدا على معدة ممتلئة، فمن الأفضل أن تنام وأنت جائع".