ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة حديثة أن إدمان الأم خلال فترة الحمل يؤدي إلى إحداث تغيير سلبي على نمو دماغ  الجنين، في حال كان جنس الجنين ذكر.

ووفقا للدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية وترجمها موقع "النجاح الإخباري"، فلقد أجرى الباحثون تجربة على فئران تم حقنها بعينة من المواد المخدرة.

وأوضح الباحثون بأن هذه المواد تؤدي إلى زيادة إفراز نسبة هرمون الدوبامين، والذي يمكن أن تنقله الأعصاب إلى الرحم وتؤثر على دماغ الجنين الذكر.

وقالت الباحثة المساعدة "ميريام ميلز"، جامعة كالياري، : " إن تعرض الجنين في رحم أمه لتأثير المخدرات يزيد من خطر إكتساب الجنين للسلوكيات الخاطئة خلال فترة المراهقة".

وأضافت "ميريام" : " إن غالبية الأطباء يحذرون الأمهات من الإدمان على المخدرات، أو الكحول، أو التدخين خلال الحمل من أجل منع تأثيرها السلبي على الأجنة".

وتؤكد هذه الدراسة بأن الأطفال الذكور المولوديين لأمهات أدمنوا على المواد المخدرة، يعانون من صعوبات التعلم، والتقييم ، وإتخاذ القرارات، بالإضافة إلى عدد من المشاكل النفسية الأخرى.

والجدير بالذكر، هو وجود العديد من الدراسات التي أكدت التأثير السلبي لتدخين الحامل على صحة الجنين الجسدية والنفسية.