بشار دراغمة - النجاح - بشار دراغمة
أمطرونا بكم هائل من الأسئلة، قالوا "عشرات المواقع الإخبارية الفلسطينية تسبح في فضاء إلكتروني منذ سنوات، بينما موقع النجاح الإخباري يبزغ فجره اليوم، فهل تريدون إضافة رقم جديد؟ ماذا يميزكم عن غيركم وأي إبهار للجمهور تنشدون؟ 
من قلب "النجاح" ننطلق اليوم في فضاء يعج بالفوضى الإلكترونية حاملين شعار "ننشر بوضوح" وكلنا إصرار على أن نكون رقما صعبا، فلا حلول وسط أو مهادنات.
سلاحنا المصداقية، ودفاعاتنا الموضوعية، وغايتنا الدقة والشمولية.
سنكون جسرا لنشر المعرفة، نبحث عن أسئلة صعبة لا تحتمل الإجابات السهلة.
ننصب حواسيبنا بالميدان كي #ننشر_بوضوح.
ولأننا نؤمن أن "فكرة النجاح" في حد ذاتها هي البطل، وهي الجواد الذي نراهن عليه، وهي الحلم الذي يراودنا ونسعى لتحقيقه .. فلم لا نكون هنا؟ لم لا؟
"النجاح الإخباري" ليس إلا جزءا من حكاية تنمو وتتطور، مكان عامر بالأحداث، ملاحق للأخبار، تركنا مقص الرقيب وراء ظهرنا وعقدنا العزم أن نعد لكم وجبات اعلامية كاملة الدسم، وسلاحنا دوما هامش من الحرية لا بد من استثماره، وطرق جدار الخزان في كل مرة لانتزاع هامش أوسع وأكبر وهذا لن يتحقق إلا بإعلام جريء يطرح كل القضايا على الطاولة، ويكشف ما في الأدراج المغلقة.
عازمون على ملاحقة الخبر وتفحص ما بعده بتمعن، عاقدون النية على ترسيخ ثقافة الصحافة الاستقصائية التي تطل بخجل عبر وسائل الإعلام، نرفض صحافة تحمل ابتذالا لقرائها، ونحتضن آراءً من كل المشارب، نطل عبر زوايا الموقع المتنوعة على كل جيل وندعو المواطن لأن يكون صحافيا عبر زاوية أعدت خصيصا لهذه الغاية.
ثقتنا عالية بطواقم كرست وقتها من أجل صاحبة الجلالة، لا مجال للحديث كثيرا، لنترك "النجاح الإخباري" يتحدث عن نفسه.