النجاح - أظهرت دراسات جديدة أن ميكروبيوم أمعاء الشخص قد يلعب دورا في محاربة عدوى فيروس كورونا والوقاية من أعراض "كوفيد-19" الشديدة.

وكل شخص لديه مجموعة فريدة من البكتيريا في أمعائه والتي تلعب مجموعة متنوعة من الأدوار، بما في ذلك في تعديل الاستجابة المناعية.

ووجد بحث من جامعة هونغ كونغ الصينية أن الأشخاص الذين يعانون من "كوفيد-19" لديهم تركيبة ميكروبيوم "متغيرة بشكل كبير''.

ووجد بحث منفصل من كوريا الجنوبية أن الذين يعانون من ضعف أداء الأمعاء هم أكثر عرضة للإصابة بـ"كوفيد-19" الشديد لأن نقص الميكروبات السليمة يجعل من السهل على الفيروس إصابة الخلايا في الجهاز الهضمي.

وقام الفريق من هونغ كونغ بفحص الدم والبراز وسجلات المرضى من 100 مريض في المستشفى مصابين بـ"كوفيد-19" بين فبراير ومايو 2020، وقدم 27 من هؤلاء المرضى أيضا عينات بعد 30 يوما من انتقال العدوى.

وجمع الباحثون أيضا عينات من 78 شخصا ليس لديهم "كوفيد-19" والذين كانوا يشاركون في دراسة الميكروبيوم قبل الوباء.

وخلصت الدراسة إلى أن ميكروبيوم الأمعاء قد يكون متورطا في "حجم شدة كوفيد-19 ربما عن طريق تعديل الاستجابات المناعية للمضيف".

ووجد المؤلفون أن مرضى "كوفيد-19" لديهم مستويات مستنفدة من العديد من بكتيريا الأمعاء المعروفة بتعديل الاستجابة المناعية للشخص.

وعلى سبيل المثال، كان هناك دليل على مستويات مرتفعة من بعض البكتيريا، بما في ذلك: Ruminococcus gnavus وRuminococcus torques وBacteroides dorei.

وأيضا مستويات مستنفدة من الميكروبات المعروفة لمساعدة جهاز المناعة، بما في ذلك: Faecalibacterium prausnitzii وBifidobacterium bifidum.

واستمرت التغييرات في التركيب البكتيري لمدة شهر على الأقل بعد إزالة الفيروس.

وفي ضوء التقارير التي تفيد بأن مجموعة فرعية من المرضى المتعافين من "كوفيد-19" يعانون من أعراض مستمرة، مثل التعب وضيق التنفس وآلام المفاصل، بعد مرور أكثر من 80 يوما على ظهور الأعراض الأولية، نفترض أن اختلال التوازن البكتيري في ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن يساهم في المشاكل الصحية المتعلقة بالمناعة بعد "كوفيد-19"، وفقا للورقة البحثية المنشورة في مجلة Gut.

وكشفت عينات الدم أن هذا الخلل الميكروبي مرتبط أيضا بمستويات أعلى من السيتوكينات، وهي جزيئات صغيرة تعد جزءا طبيعيا من الاستجابة المناعية ولكنها يمكن أن تسبب ضررا إذا لم يتم تنظيمها بشكل صحيح.

والسمة المميزة لـ"كوفيد-19" الوخيم هي أن الجهاز المناعي يتحول إلى حالة من الفشل بعد الإصابة بفيروس كورونا، وفي الحالات الشديدة، يهاجم الخلايا والأنسجة السليمة.

ويرى ما يسمى بـ "عاصفة السيتوكين" الجزيئات الصغيرة تُضخ إلى الخارج بكميات كبيرة مع تعطل نظامها التنظيمي واستمرارها في إحداث الفوضى.

ويمكن أن يؤدي هذا إلى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، وهي حالة قاتلة.

إذا تدهورت حالة المريض إلى هذه النقطة، فمن الصعب التدخل، ونتيجة لذلك، أصبح منع عواصف السيتوكين محورا أساسيا لتجارب أدوية فيروس كورونا.

وكانت الدراسة قائمة على الملاحظة ولا يمكنها تحديد ما إذا كان "كوفيد-19" يغير ميكروبيوم الأمعاء، أم أن الميكروبيوم الضعيف يؤدي إلى عدوى أكثر شدة.

ومع ذلك، تشير دراسة منفصلة أجراها باحثون كوريون جنوبيون، ونشرت في مجلة Mbio، على الرغم من  أنه وقع مراجعتها فقط، إلى أن الخيار الأخير هو الأكثر ترجيحا.

وحلل الأكاديميون في مختبر جامعة كوريا للتفاعلات بين الإنسان والميكروبات البيانات من دراسات مختلفة بحثت في تأثير صحة الأمعاء السيئة على الإصابة بفيروس كورونا.