ترجمة : علا عامر - النجاح -
كشفت مجموعة من العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية أن فيروس كورونا يفضل البقاء في الفم بسبب توافر الظروف المناسبة له للتكاثر هناك.
 
ووفقا لهم، فإن تجويف الفم الذي يحتوي على اللسان، والغدد اللعابية، واللوزتين، من أكثر الأماكن التي تفضل الفيروسات التاجية الوصول إليها، تمهيدا للإنتشار في جميع أجزاء الجسم.
 
وأكد العلماء أنه لا يمكن التقليل من شأن تواجد الفيروس في الفم، لأن ذلك يزيد من خطورة العدوى في حال إبتلاع اللعاب الملوث ودخول الفيروس إلى الرئتين.
 
كما أن إحتمالية نقل العدوى إلى الآخرين عن طريق السعال والكلام ترتفع بصورة كبيرة.
 
وأشار الخبراء إلى أن هذه النتيجة تؤكد على أهمية إرتداء الكمامات من أجل الوقاية ومنع إنتشار العدوى بالفيروس.
 
وكانت دراسات سابقة تشير إلى أن تركيز وجود فيروس كوفيد- 19 في جسم المريض يكون في الرئتين والأنف.